Menu

بحث متكامل عن الحشرات

0 Comments


هناك العديد من المعلومات المتنوعة عن الحشرات نذكر منها:

تختلف طريقة الطيران لدى الحشرات عنها لدى الطيور، فالحشرات لا تمتلكُ هيكلاً داخلياً من العظام في أجنحتها وتكون العضلات في الأجنحة موصولة إلى داخل الجسم، وتشبه حركة العضلات أثناء الطيران عملية التجذيف في قارب ماء.
الحشرات النافعة مصطلح يطلق على الحشرات التي تكون نافعة وتقدم بعض الخدمات المفيدة للإنسان ولا تسبّب أي ضرر أو أذىى له بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، ومن الأمثلة عليها دودة القز والتي تقوم بإنتاج الحرير والذي يستخدمه الأنسان في صنع الملابس، والنحل الذي يقوم بإنتاج العسل المفيد للإنسان، بالإضافة إلى العديد من الحشرات التي تقوم بتحسين التربة وإبادة بعض أنواع الحشرات الضارّة وغيرها من المنافع التي تقدمها الحشرات النافعة للإنسان.
الحشرات الضارّة مصطلح يطلق على الحشرات التي تسبّب ضرراً للإنسان وتشّكل في كثير من الأحيان مكرهة صحيّة، مثلل البرغوث حيث يعتبر ناقلاً لأمراض خطيرة مثل مرض الطاعون ومرض التيفوس، والدبابير التي تشكل خطراً على الإنسان وبعض أنواع النحل، وغيرها من الحشرات الضارة مثل الذباب والقمل والبق والصراصير.
أمّا تغذية الحشرات فتختلف باختلاف نوعها فمنها ما يتغذى على النبات مثل الفراش، أو ما يتغذّى على اللحوم مثل حشرة داروا،، أو على الريش، أو على الدم مثل القمل والبراغيث، وتتمّ التغذية إمّا عن طريق مسح الطعام بالفم أو عن طريق المصّ بواسطة الفم أو عن طريق المضغ وتتميز بوجود فكين تستخدمهما في العض.
تتميّز بعض أنواع الحشرات بقدرتها على إصدار الضوء من خلال استخدام المواد الكيماوية الموجودة داخل خلايا جسمها، ويسمّىى هذا النوع بالحشرات المضيئة ومن الأمثل عليها حشرة الحباحب والتي تصدر ضوء أخضر في الليل، وحشرة اليراعة والتي تقوم بإعطاء إضاءة باردة في الليل وغيرها.
هناك بعض أنواع الحشرات السامة التي يمكن أن تؤدي إلى وفاة الشخص الذي يصاب إمّا بلدغة أو لسعة منها مثل الدبابير النوعع السام والذي يسبب صدمة يمكن أن تؤدّي إلى الوفاة، العقارب حيث يحتوي الذيل على السم المميت، العنكبوت المنعزل والذي يبقى في الظلام حيث يقوم بلدغ الضحية بالسم مسبباً الوفاة، الأرملة السوداء وهي حشرة ذات لون أسود تقوم بلدغ الضحية بالسم مسببة الوفاة وغيرها من الحشرات السامة مثل نمل النار والنحل الإفريقي والبقة المقبلة.

الحشرات
الحشرات هي طائفة تندرج ضمن شعبة مفصليّات الأرجل من الحيوانات اللافقاريّة، وهي الطائفة الأكثر تنوعاً وانتشاراً فيها، حيثث يوجد حوالي ثلاثين مليون فصيلة منها، وتشترك في تقسيم جسمها إلى رأس، وبطن، وأرجل، وبعضها يعيش في الماء، أو على اليابسة، وتنقسم من حيث فائدتها إلى:

حشرات نافعة
هي الحشرات التي تجلب المنفعة للإنسان بشكل عام، سواء بطريق مباشر أو غير مباشر مثل تلقيح النباتات، ومن أهمها:

النّحل: للنحل فوائد عديدة للإنسان، فهو ينتج العسل الذي يعدّ غذاءً مهماً ومفيداً، علاوة على ذلك فهو يستخدم في علاج العديد من الأمراض، وفي التجميل، كما أنّ النحل يقوم بنقل حبوب اللقاح من زهرة إلى أخرى أثناء تجواله بينها، ممّا يحسّن من كميّة المحصول الزراعي، وحتى لسعاتها تفرز مواد مفيدة للإنسان.
أبو مقص: وهي حشرة جسمها طولي، وينتهي بمقص مستقيم عند الأنثى، وقوّس عند الذكر، وبالرغم من أنّها حشرة غيرر محبّذة عند الإنسان، وخشيته من قرصتها، إلا أنّها لا تؤذيه، وعلى العكس من ذلك تقوم بالقضاء على العديد من الكائنات التي تضر بالمحاصيل الزراعيّة مثل المن، وعث ثمار التفاح، وضررها على الحديقة محدود جداً، وبالتّالي هي من المكافحات الحيويّة.
بق الزهور: تشبه هذه الحشرات الخنافس، ولونها بني، تتغذّى على العث، والمن، واليرسوعات، وغيرها من الآفات الزراعيّة.

حشرات ضارة
هي الحشرات التي تجلب الضرر للإنسان، سواء بنقلها للأمراض، أو تدمير المحاصيل الزراعيّة، ومنها:

بقّ الفراش: وهو حشرة صغيرة جداً تنتشر بشكل كبير وسريع في المنزل الموبوء، وبيوضها بيضاء صغيرة يصعب رؤيتها، وتتغذى على دم الإنسان، حيث تلتصق فيه بالليل أثناء نومه، وتلسعه.
ذباب المنزل: وهي حشرة طائرة، تختلف في ألوانها وأحجامها، ويتمثل ضررها الأكبر في نقلها الجراثيم والمايكروبات إلى الطعام،، حيث إنّها تقف على الفضلات مثل القامة، والبراز، وعند دخولها المنزل تقف على الأطعمة، كما أنّها تترك بقعاً سوداء على النوافذ، والجدران.
البعوض: هي حشرات صغيرة تنتشر بشكل كبير في أيام الصيف، تتغذى الأنثى على الدم من أجل أن تضع بيوضها، وهي بذلكك تزعج الإنسان بلسعاتها وطنينها، وتظهر بقعٌ حمراء على الجلد جرّاء لسعاتها، وهناك أنواع كثيرة منها، وتشكّل خطراً على حياة الإنسان إذا ما نقلت له أحد مسببات المرض مثل البلازموديوم الذي يسبب مرض الملاريا.

أنواع الحشرات النافعة
النحل
يشتهر النحل بكونه أحد أهم الحشرات النافعة، لما يقدمه من فائدة كبرى في تلقيح الأزهار أثناء تنقلها بين الأزهار وبحثها عنن العسل والغذاء، حيث تنتقل نحلة العسل بين المئات من الأزهار المتنوعة يومياً، بالإضافة إلى أنواع أخرى من النحل غير نحل العسل، تعرف هذه الأنواع من النحل باسم الملقحات حيث تساعد في عملية الإكثار للنباتات المختلفة وتكوينها للفاكهة أو المحاصيل الزراعية المختلفة، أما الأنواع المفترسة من النحل فتظهر أهميتها في مهاجمتها للحشرات الضارة الأضعف منها والقضاء عليها، وتخليص المحاصيل الزراعية من أضرارها الجسيمة.
الخنافس الجندية
تشبه الخنافس لجندية في شكلها الديدان إلى حد كبير، يعمل الكثير من المزارعين على نشر الخنافس الجندية بين مزروعاتهم،، نظراً لكونها تتغذى على الكثير من بيوض الحشرات الضارة كالمن والجندب واليسروع، بالإضافة إلى تغذيها على عدد من الحشرات الضارة بالمزروعات الأصغر حجماً ذات الملمس الناعم، كما تساعد الخنافس الجندية على تلقيح الأزهار نظراً لتغذيها في بعض الأحيان على حبوب اللقاح، حركتها المستمرة بين الأزهار بحثاً عن الغذاء، يستغل الكثير هذه الخاصية في الخنافس الجندية، فيكثرون من زراعة الأزهار الغنية بالرحيق بين مزروعاتهم، لمساعدة هذه الخنافس على التكاثر بينها.
البق القاتل
من أشهر الحشرات النافعة فتكاً بغيرها من الحشرات، يتميز هذا النوع من البق بامتلاكه للعاب يشل حركة فريسته عند حقنه به،، بالإضافة إلى الأطراف المدببة التي يغرزها في الفريسة لتثبيتها والتهامها، بالإضافة إلى استخداماته في القضاء على الحشرات الضارة، فإنه يعتبر رادعاً قوياً لبعض الطيور والحيوانات المهاجمة للمحاصيل الزراعية.

الحشرات
تندرج الحشرات تحت شعبة مفصليّات الأرجل التابعة لصف الحيوانات اللافقاريّة، وهي الكائنات الأكثر انتشاراً، فهي تضمّ ما يفوقق المليون نوع مختلف، وتعيش في جميع البيئات تقريباً، ويعتقد أنّها أوّل الكائنات التي سكنت الأرض، ومعظم الحشرات لها أجنحة وقرون استشعار، وتجدر الإشارة إلى أنّ الديدان ليست من الحشرات، وكذلك العناكب والعقارب فهي مجموعة منفصلة.
أنواع الحشرات
نظراً للعدد الهائل من الحشرات، تمّ تقسيمها بالاعتماد على عدّة أسس، بهدف تسهيل دراستها، ومن هذه التقسيمات:

مجموعة الخنافس: وهي المجموعة الأكبر في الحشرات، ولها القدرة على التأقلم في الكثير من البيئات، ممّا يجعلها الكائنات الأنجح في البقاء، منها ما يستطيع امتصاص الماء من الجوّ للتأقلم مع شحّ المياه، ومنها ما يستطيع تخزين الهواء للبقاء تحت الماء، ومن أهمّ الصفات المشتركة بينها تطوّر زوج الأجنحة الأوليّة لزوج من الأجنحة الغشائيّة، وهي تتغذى على أيّ شيء حتى روث الكائنات الحيّة وجثثها، ومن أمثلتها خنفسة الجعران، والدعسوقة، والخنفساء العملاقة.
الفراش والعث: هناك تشابه كبير بين كلّ من الفراض والعث، ويصعب تحديد الفرق بينهما، إلا أنّ الفراش يطير في النهار، بينماا العث في الليل، ولها قرون استشعاريّة وتملك انتفاخات حول أطرافها.
الذباب الحقيقية: هذه المجموعة من الحشرات تتميّز بوجود زوج من الأجنحة، أمّا الزوج الآخر فقد تحوّر ليصبح كما العصا، ويفيدد الحشرة في التوازن، ومن أمثلته الذباب، مثل ذبابة المنزل، والذبابة الزجاجيّة الخضراء، وذبابة التسي تسي، والبعوض بكافة أنواعه وهو يتغذى على دم الكائنات الأخرى، ويمكن التغاضي عن ألم اللسعة البسيط، أو البقعة الحمراء التي تتركها على الجلد، ولكن تكمن خطورتها في مسببات الأمراض الخطيرة مثل الملاريا، وحمّى الضنك وغيرها، ومن الجدير بالذكر أنّ الأنثى هي فقط من تتغذى على الدم، بينما الذكور تتغذى على رحيق النباتات.

الوسوم:, , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *