Menu

طرق للتخلص من الناموس

0 Comments


ينتمي البعوض أو ما يعرف بالناموس إلى فصيلة الحشرات حيث إنّها تمر بمراحل نمو تشبة مراحل نمو الفراش وتتغذى انثىى البعوض على الدم، بينما تتغذى الذكور على عصارة النباتات ورحيق الأزهار ولا يقوم بمهاجمة الإنسان، ومن المعروف أنّ البعوض من الحشرات الأكثر انتشاراً من غيرها وتعتبر أيضاً مصدراً للأمراض حيث إنّها تقوم بنقل الأوبئة والأمراض إلى الإنسان أثناء عملية امتصاص الدم، وهناك أسماء تطلق على البعوض تختلف من مكان إلى آخر فمثلاً الهسهس والشنيولة في المغرب والناموس في مصر.
أضرار الناموس
يسبب الناموس في نقل أمراض عديدة مثل:

الحمى الصفراء: هو عبارة عن فيروس ينقل بواسطة الناموس في دول أمريكا الجنوبية والوسطى وأفريقيا.
المالاريا: هو مرض ينتشر في قارة أفريقيا وسبب الوفاة إلى العديد من البشر.
فيروس النيل الغربي: ينتشر في معظم البلدان ويصيب الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة.
حمى الدنجي: وهي عبارة عن حمى فيروسية تنتقل عن طريق البعوض ومن المناطق التي تنتشر فيها هذة الحمى المناطقق الاستوائية بالإضافة إلى السودان ومصر والسعودية.

طرق إبعاد الناموس
من المعروف أن الناموس يميل إلى اللجوء إلى الأماكن الرطبة مثل المستنقعات والبرك والمياه الراكدة حيث تعتبر تلك الأماكنن بيئة مناسبة لوضع بيوضعها، لذلك إذا تمّ تجفيف تلك المستنقعات سيؤدي ذلك إلى قتل كميات كبيرة من الناموس، وهناك العديد من الطرق التي يمكن أن نستخدمها للقضاء على الناموس وهي:

استعمال الناموسية بالرغم من أنها طريقة تقليدية وقديمة جداً إلّا أنّها أثبتت نجاعتها في التخلص من لسعات الناموس.
استخدام الأجهزة الكهربائية التي يمكن شراؤها من الأسواق التي يتم وضع الأقراص الطاردة للناموس فيها مثل أقراص (vape)) وإن نفذت الأقراص يمكنكي استعمال بعض من أوراق الميرامية ووضعها مكان القرص في الجهاز فيساعد ذلك على قضاء ليلة هادئة خالية من الناموس.
المضارب الصاعقة: وهي عبارة عن جهاز على شكل مضرب التنس يتم شحنة بالكهرباء ويوجد فيه أشعة ليزر عند التقاء البعوضةة بالمضرب يتمّ صعقها وتموت ولكن يوجد له سلبيات، حيث إنّه يتطلب منك البقاء مستيقظاً لمتابعة حركة الناموس وأماكن تواجدها لتتمكن من ضربها.
باستخدام المبيدات الحشرية من خلال رش الغرفة جيداً بالمبيد، ثم يتم إغلاق النوافذ والشبابيك لمدة عشرين دقيقة بعدها يتمم تهوية الغرفة جيداً قبل النوم.
يمكن دهن الجسم المكشوف بزيت الخزامى أو اللافندر المعروف برائحته الذي يقوم على طرد الناموس ومنع إصابة الجسمم بالدغات.
استعمال مادة الديت على الجسم وهي مادة آمنه، حيث يمكن استخدامه على الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن الشهرينن وكذلك كبار السن، وهي وسيلة منتشرة الاستعمال في اوروبا والولايات المتحدة بسبب فعاليتها.
ويمكن التخلّص من الحشرات الطائرة كالناموس عن طريق استخدام طرق أخرى طبيعية ليس لها أي مخاطر على صحة الإنسانن ولا تحتوي بتاتاً على المواد الكيميائية الضارة بالصحة وبالرئتين ،وهذه الطريقة تعتمد بشكل أساسي على النباتات العشبية ،حيث أثبتت التجارب بأنها ذات فعالية عالية في طرد وقتل الحشرات الطائرة ، وهي متوفرة في كل بيت بكثرة و تدخل في وجباتنا اليومية ،لذا ليس لها أي أضرار جانبية ،كالقرفة والنعناع والمريمية وإكليل الجبل ، ويتم تحضيرها عن طريق استخدام هذه الأعشاب كالبخور ، فنقوم بحرق هذه إحدى هذه الأعشاب بعد وضعها على الجمر لتسخينها ،ثم نبخر الغرفة قبل النوم بساعة ونقوم بفتح النوافذ ،فتطرد جميع الحشرات والناموس بشكل نهائي. حيث يتمكن الشخص من النوم الهادئ والمتواصل دون ازعاج طنينها ولسعاتها.
ويجب التنبّه إلى أنّ الحشرات الطائرة تقوم بامتصاص دم النّاس أثناء صحوهم أو نومهم بواسطة خرطوم إلى أمعاء الحشرة لتتغذّىى عليها ،ثم تذهب ويغلق الجرح الصغير مباشرة ،و ينصح دائماً بعدم حك المنطقة و تعقيم مكان لسع الحشرات في الجسم حتى يتم تطهيرها مباشرة.

تبدأ دورة حياة البعوضة عندما تضعُ الأنثى الحامل حوالي 100 إلى 300 بيضة، وتُفضِّل مُعظم أنواع البعوض تركَ بيُوضها في الماء الرَّاكد أو ضمنَ بيئة رطبة، ويشملُ ذلك المُستنقعات، ومصارف المياه، والبالوعات، وعلب الصَّفيح أو القمامة التي يتراكمُ الماء داخلها، والسَّببُ في ذلك أنَّ بيُوض جميع أنواع هذه الحشرات يحتاجُ إلى الرّطوبة والجو الدافئ كي ينضجَ ويفقس.[٢] تخرجُ من البيوض بعد يومين أو ثلاثة أيّام على شكل يرقاتٌ مُلتوية شديدة النّشاط، وتعيشُ في هذه الفترة في الماء، فهيي تستطيعُ الانثناء للسِّباحة بسهولة، ولديها زوجٌ من العيون خلف قرنَي استشعارها، وتمتازُ بفكٍ قادرٍ على الانفتاح ومضغ الطّعام (بعكس البعوضة النّاضجة) الأمر الذي يُساعدها على التهام النّباتات، والمواد العضويّة، والحيوانات الصَّغيرة التي تعيشُ في الماء، وهي تتنفَّس عبرَ أنبوبٍ في أعلى رأسها تستطيعُ رفعه فوق مستوى الماء للحُصول على الهواء. تنسلخُ اليرقة عِدَّة مرّات خلال حياتها، أي أنَّها تُبدِّل جلدها، وتتحول بعد أسبوعٍ تقريباً إلى شرنقةٍ صُلبة تُسمَّى الخادرة، وقد تدخلُ اليرقة في حالة سباتٍ طوال فصل الشّتاء وتبدأ طُور الخادرة مع مطلع الرَّبيع.[٢]

بالطبع لا يوجد من يرغب بأن يستيقظ في مُنتصف الليل على صوت البعوض المُزعج، ولا يُوجد من يرغب بالشُعور بألم وخز البعوض لجلده، ومصّ دَّمه وما يتبعها من تهيَّج الجلد والحكَّة المُصاحبة لذلك، ناهيك عن الأمراض التي قد ينقلها البعوض للإنسان كما تفعل بعوضة الأنوفليس حيث أنَّها تنقل نوع من الطُفيليات يُسمى بالملاريا. يكثر وجود البعوض عند أماكن المياه الراكدة كالمُستنقعات وفي فترات فصل الصيف وعندها تبدأ مُشكلة الإنسان التي يتسبب بها هذا النوع من الحشرات، ويُصبح حُلمه في إيجاد حل لتخلص منها ومن وجودها وتأثيرها، ولذلك سنقدّم لكم في هذا المقال مجموعة من الطُرق والنصائح لكيفيّة التخلص من مصَّاصات الدِّماء الصغيرة هذه.
والخادرةُ هي عبارة عن شرنقةٍ مُلتوية لديها أنبوبٌ يخرج إلى فوق سطحِ الماء ليُساعدها على التنفُّس، وتستطيعُ الحركةة والسِّباحة رُغم الغلاف الصُّلب الذي يحميها. وتظلُّ اليرقة في هذا الطُّور من يومين إلى أربعة أيَّام، وعند انتهائها تخرجُ منها بعوضة ناضجةٌ مُكتملة النموّ بطريقةٍ مُماثلة تماماً لأطوار الفراشات. تنتظرُ البعوضة البالغة حتى تجفَّ أجنحتها ثم تبدأُ بالطّيران، وتعيشُ معظم البعوضات حياتها كاملةً ضمنَ مسافة كيلومترٍ تقريباً من مكانِ خُروجها من الخادرة، وتجذب الإناث شركاء التّكاثر عن طريق طنين أجنحتها العالي الذي تصلُ سرعته إلى ألف مرَّة في الثّانية. وتميلُ الإناث إلى الإكثار من التغذّي على دماء الحيوانات عندما يقتربُ موعد وضع البيْض للحصول على أكبرِ كمٍّ من الغذاء.[٢] طُرُق طرد النّاموس
فيما يأتي بعض الطّرق الفعَّالة لطرد النّاموس وإبعاده حتى ولو كان مُنتشراً في المنزل:[٣٣]

من الطرق الآمنة لإبعاد البعوض (والمُؤيَّدة بدراساتٍ علميَّة) أثناء النّوم هو دهنُ الجسم بطبقة على الجلد تعملُ كطبقة حماية عازلة لتمنعَ خرطوم البعوض من امتصاص الدّم من الجسم، فالكثير من الموادّ التي لها خواصٌّ مُضادَّة للجراثيم والفطريات القادرةٌ على إبعاد البعوض ومنعه من الاقتراب من الإنسان النّائم، ومن الأمثلة السَّهلة على ذلك دهنُ الجسم بزيت الزّيتون أو بالفازلين أو الجلسرين، فهذه المواد تُشكّل جدران حماية تُعيق قدرة البعوض عن الوصول إلى الجسم، وتستمرُّ فعاليتها مُدَّة لا تقلُّ عن ثماني ساعات.
يُعتبر الليمون أيضاً مادّة طاردة للبعوض، فعندما يُدهَن الجسم بعصير اللّيمون لا يقترب منه البعوض بل يُعيقُه، والبعض بدلاً من فركك الجسم باللّيمون يقوم بإحضار ثمرةٍ ويقطعها لنصفين ومن ثمَّ ينثرُ حبّات من القرنفل على سطح نصف حبة اللّيمون، ممَّا يعملُ على طرد البعوض من المنطقة، وذلك بمواد طبيعيّة بالكامل، ممَّا يضمنُ عدم خطورتها على صحّة من في الغُرفة، ومن المُمكن توزيعها في مواضع مُختلفة حول السّرير قبل النّوم.
هناك بعض النّباتات التي يُمكن زراعتها حول أو داخل المنزل لتقوم بطرد البعوض، وهي بصُورةٍ خاصَّة النّباتات العطريّة التي تُصدرر روائح نفَّاذة مُزعجةً للحشرات، ومنها الرّيحان، والنّعنع، والميرمية، والزّعتر، ويُمكن الحصول عليها باقتناء وعاء صغير من أحد المشاتل لتُزرَع فيه النَّبتة، ومن ثمَّ يُوضع الوعاء في غرفة النّوم لطرد البعوض والذّباب وغيرهما من الحشرات، وبدلاً من الوعاء البلاستيكيّ (لو لم تكُن ثمَّة رغبة به) يمكن وضع عروق النّعنع والرّيحان المقطوعة بالقُرب من مُقدّمة السّرير، فعندما يشمّ البعوض الرّائحة يبتعدُ عن الشّخص النّائم مباشرة.

شاركها

الوسوم:, , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *