Menu

معلومات عن خشب الصندل

0 Comments


شجرة الصّندل إحدى أشهر الأشجار الطفيليّة الهنديّة التي تنمو في جنوب شرق آسيا وبالأخص الهند، والصّين، وإندونيسيا، والفلبين أيضاً. وهي شجرة خضراء دائماً، قد يصل ارتفاعها إلى ثلاثين قدماً. زهورها قرنفليّة اللّون، وثمارها مستديرة قرنفليّة فيها بعض السّواد. يستخرج منها خشب الصّندل الذي يستخدم في العديد من الأغراض.

خشب الصّندل هو الخشب المستخرج من شجر الصّندل المعروف، له رائحة عطرة وجميلة، ويستخدم كنوع أوّل من أنواع التعطير وتلطيف الروائح. كما قلنا، خشب الصّندل هو أحد أهم الإنتاجات الهنديّة، ولذلك فإنّ له مكانة خاصّة عند الهندوسيين في إقامة طقوسهم وشعائرهم الدينيّة، فيصنعون منه البخور المستخدم في الطقوس، والخشب نفسه يستخدم في إعداد محرقات جثث الهندوس، الأغنياء منهم خاصّة. وقد عرف المصريّون خشب الصّندل أيضاً ولم يغفلوا عن استخدامه، حيث استخدموه منذ بداية القرن 17 قبل الميلاد كنوع من أنواع العطور.

أمّا خشب الصّندل فهو يتكوّن من مادّة كحوليّة تسمّى “السانتول”، وهي التي تشكّل المادّة الأساسيّة لزيت خشب الصّندل، وهي أيضاً المسؤولة عن الرائحة العطرة التي يتمتع بها هذا الخشب. هذا الخشب يتمّ تقطيره للحصول على زيت خشب الصندل، ويكون سميكاً لزجاً أصفر.

خشب الصندل هذا يستخدم في العديد من المنتوجات، منها إعداد أنواع مختلفة من الصّابون، وله أنواع عدّة كصابونة مايسور، كما يستخدم خشبه في إعداد الأثاث وتركيبه، ويعتبر الأثاث المصنوع منه الأغلى ثمناً في العالم والأفضل، كما أنّه يمدّ الأثاث برائحته العطريّة الجميلة. أمّا في بعض الدّول، فإنّ هذا النّوع من الخشب يستخدم في إعداد طقوسهم الدينيّة، كما في الهند وعند البوذييّن. أمّا مسحوق هذا الخشب فإنّه يعجن مع الماء، ويستخدم كعلاج لبعض الأمراض الجلديّة.

أمّا الزيت المستخرج منه له فوائد عديدة، فهو يستخدم في الطّب بشكل خاصّ لدواعٍ كثيرة. منها أنّه يستخدم كمطهّر قاتل للبكتيريا، وعلاج للقرح والجروح، وهو أيضاً مضاد للإلتهابات، خاصة التهابات الجهاز العصبيّ والدوريّ. كما أنّه يستخدم كمهدّئ، فيعطي الجسم شعوراً بالاسترخاء، ويهدّئ آلام الرأس والصّداع، ويزيل الاكتئاب والتوتر. ويستخدم زيت الصّندل أيضاً كعلاج لالتهابات الرئة والشعب الهوائيّة، والسّعال، والزّكام، وحساسية الجلد. وهو مفيد أيضاً في علاج مشاكل الجهاز البولي، حيث أنّه مدّرٍ للبول، ويخفّف من إلتهابات الجهاز البوليّ. كما أنّه يمكن الاستفادة منه في تقوية الذّاكرة، حيث أنّه يعمل على زيادة قوّة التركيز وتخفيف التّوتّر.

ولزيت الّصّندل نوعان: نوع أحمر اللون وهو المستخدم في العلاجات الطبيّة المذكورة آنفاً، ونوع بنيّ اللّون يستخدم بشكل خاص لأغراض تجميليّة. حيث أنّه يستخدم كواقٍ للشمس، وكعلاج لتخفيف آثار الشيخوخة والتّجاعيد، ولحلّ مشكلة حبّ الشّباب. كما يستخدم بخلطه مع الكركم وزيت السمسم وماء الورد والحليب للحصول على بشرة نضرة وبرّاقة؛ مع ملاحظة أنّه لا ينصح باستخدامه وحده مباشرة دون أي خليط على البشرة.

أشهر أنواع الخشب
خشب الزان
يدخل هذا النّوع من الخشب في صناعة الأثاث المكتبي والمنزلي، وهناك عدّة أنواع تتفرّع منه كالزّان التركي، والأمريكي، والرّوسي، والرّوماني. ويعتبر الزّان الرّوماني أفضل هذه الأنواع خاصّةً إن كان مجفّفاً فعندها يكون باهظ الثّمن وذا تكلفةٍ مرتفعة إلّا أنّه يخدم مستخدمه بشكلٍ كبير، أمّا أقلّ هذه الأنواع جودةً فهو الزّان التركي؛ حيث نجده متوافراً في الأسواق بأسعار زهيدة، ويستخدم خشب الزّان بشكلٍ عام في عدّة أمور من أهمّها: صناعة الأبواب والمكاتب، والأثاث المحفور بزخرفةٍ معيّنة.
خشب الماهوكني
يشبه هذا النّوع من الخشب إلى حدٍّ كبير الزّان ، ولكنّه يختلف عنه في بعض الخصائص كلونه المائل إلى الحمرة، وصلابته، ومقاومته، ويستخدم هذا النّوع من الخشب في صناعة الكثير من الأثاث، والأبواب، والنّوافذ الخشبيّة، وكرانيش الأبواب، ويستورد هذا النّوع من عدّة دول كأمريكا وإفريقيا، ولكن الماهوكني الإفريقي أفضل جودة من الأمريكي نظراً لمقاومته الكبيرة لدرجات الحرارة العالية.
خشب السنديان
وهذا النّوع جيّد في جودته، ومواصفاته واستخداماته مشابهةٌ نوعاً ما لأنواع الخشب الّتي تحدّثنا عنها، وتعدّ إفريقيا وأمريكا من الدّول المصدّرة له.
خشب المرنتي
وهذا النّوع جيّد أيضاً كمثيلاته في جودته، ومواصفاته واستخداماته مشابهة للأنواع الّتي تحدّتنا عنها، وكذلك يستورد من إفريقيا وأمريكا.
خشب الصنوبر
يعدّ هذا الخشب ذا جودةٍ عاليةٍ جدّاً، وأكثر ما يتمّ استخدامه في صناعة الكنب، ويستورد من غابات كارولينا الشماليّة.
خشب الواوا
ويعدّ هذا الخشب سيّئاً من حيث الجودة والكفاءة والمقاومة، ويتعرّض إلى التعفّن بشكلٍ سريع، ولكن يمكن تجاوز هذا العيب عن طريق الدهان والمواد الكيماويّة، ويستخدم في مجال صناعة الأثاث والأبواب، وينتشر في الأسواق بشكلٍ كبير نظراً لسعره القليل، وتعتبر الصّين وأندونيسيا من أبرز الدّول المصدّرة له.
الخشب المضغوط (mdf)
وهو خشبٌ صناعيّ وليس طبيعيّ، لذلك كثيراً ما يتردّد ويرتاب من يريد شراء هذا النّوع من الخشب،؛حيث يتكوّن من مزيج نشارة الخشب الطبيعيّ ويضاف إليه بعض المواد الكيماويّة الّتي كُبست بمكابسَ حراريّة لتُعطينا ذلك الشّكل من اللوح .
وعلى الرّغم من هذا العيب الكبير إلّا أنّه لا يمكن الاستغناء عن هذا النّوع من الخشب في صناعة الأثاث والأبواب والمطابخ؛ لأنّه سهلٌ في القصّ، ويمكن توفّره بأيّ حجمٍ وسماكة يطلبها المشتري، وهناك بعض الطّرق التي يتّبعها الصانع تتمحور حول معالجة هذا النّوع ضدّ الرطوبة والحرارة وبذلك يرتفع سعره ويصبح جيّداً من حيث الاستخدام.
خشب اللاتيه
وهذا النّوع مشابه للخشب المضغوط من حيث مجالات استخدامه، وهو ليس صناعيّاً بنسبة 100%؛ حيث إنّه يصنع عن طريق إحضار شرائح من الخشب الطّبيعي ومن ثمّ تغليفها بقشرة وكبسها بمكابس حراريّة، وينصح باقتناء الخشب الماليزي والأندونيسي فقط من هذا النّوع.

خشب السوّيد
وهو من الأخشاب الطبيعيّة والرّخيصة المتوافرة في الأسواق، ويستخدم بشكلٍ كبير في البناء الدّاخلي والخارجي لديكورات الخشب، ويعود ذلك لجماليّة عروقه؛ فهو يعطي التشكيل الطبيعيّ للخشب، ويستخدم هذا النّوع من الخشب في صناعة الأبواب والأثاث أيضاً وخاصّةً الكنب الأمريكي، وتعدّ السويد وروسيا وتركيّا من الدّول المصدّرة لهذا النّوع.

الخشب
الخشب هو عبارة عن مادّة عضوية مسامية، قادرة على امتصاص الرطوبة، لذلك سميت بالمسترطبة، ويستخرج من النباتات ذات السيقان الخشبية، لذلك أشكال الخشب تختلف بناءً على الظروف الجوية التي نمى فيها هذا الخشب، ويوجد هناك العديد من أنواع الخشب، التي تتلائم مع طبيعة استخدامات الخشب، ولعلّ أكثر استخدامات الخشب هي صنع الأثاث المنزلي، وبما أن المنزل هو جنة النسبة لصاحبه، وهو مكان الآمان والراحة، لذا يسعى كل فرد إلى انتقاء الخشب الذي يوفر له الراحة عند استخدامه.
أنواع الخشب
خشب الزان: وهذا الخشب هو الأكثر شهرة بين الأخشاب المستخدمة في صنع الأثاث، حيث يستخدم في صناعة الأثاث الكلاسيكي الذي يمتاز بالأشكال المحفورة عليه، والمكاتب، كما أنّ الزان يمتاز بقوّته وصلابته، كما أنّه من الأنواع باهضة الثمن.
خشب الماهجوني: وهذا الخشب يمتازبلونه المائل للحمرة، كما أنه قادر على مقاومة درجات الحرارة العالية وهاتين الصفتين تميّزانه عن غيره من الأخشاب، بالإضافة إلى تمتّعه بصلابة عالية لا تقلّذ عن صلابة الزان، ويتوفر الماهجوني بعدة أنواع، ومن هذه الأنواع الماهجوني كوبا، والهندي، والهندوراس، وأيضاً الأفريقي، وتعّد أفريقيا وأمريكا موطن هذا النوع من الخشب، ويستخدم بشكل كبير في صناعة الآثاث.
خشب الجوز: وهذا الخشب يتوفر بعدة أنواع منها التركي والأمريكي والإيطالي، ويمتاز بصلابته العالية ولونه البني الجذاب، لذا يستخدم بشكل كبير في صناعة غرف النوم.
خشب الآرو: وهذا الخشب يستخدم في الأشغال اليدوية ذات التصاميم والأشكال الزخرفية، وفي صناعة الديكورات، وذلك لمرونته أثناء التصنيع وجماله الذي يميزه عن غيره من الخشب، ويعّد خشب الآرو من أفضل أنواع الخشب وأغلاها أيضاً.
خشب الصنوبر: ويمتاز هذا الخضب بجودته العالية جداً، وصلابته الشديدة، ويستورد هذا الخشب من الغابات الموجودة في قارّة أمريكا.
خشب البلوط: يستورد من الولايات المتحدة الأمريكية، ويمتاز بمتانته العالية بشكل كبير، لذا يستخدم هذا النوع من الخشب في صناعة هياكل السفن.
خشب التك: موطنه بورما والهند، يمتاز بصلابته، وقدرته على مقاومة الجفاف والرطوبة، كما أنّه ذو لون قاتم.
خشب الموسكي: هذا النوع من الخشب منتشر بشكل كبير، كما يمتاز بقلة صلابته عما سبقه من الأعشاب، ويمتازأيضاً بوجود عقد على سطحه، وهذه العقد تتناسب مع الجودة تناسب عكسي، أي كلّما زاد عدد العقد، قلت الجودة وبالعكس، كمّا أن هذا النوع من الخشب زهيد الثمن، ويستخدم في صناعة القرى السياحية، والمطابخ، ومكاتب الأطفال.
الخشب السويدي: وهذا الخشب يمتاز بصلابته القليلة، وثمنه الزهيد بشكل كبير، واستخداماته محدودة وقليلة، نظراً لصعوبة الحفر عليه، ويستخدم الخشب السويدي في صناعة الكنب، ومصدر هذا الخشب السويد وتركيا.
خشب الواوا: من أرخص أنواع الأخشاب، ويستخدم في صنع الآثاث الجمالي ولكن هذا الآثاث يتلف بسرعة كبيرة، يعالج من خلال دهنه بنوع محدد من الدهانات للحفاظ عليه لمدّة أطول، وموطن هذا الخشب، أندونيسيا والصين.

الوسوم:, , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *