Menu

الخشب وطريقة الحفر عليه

0 Comments


فن الحفر على الخشب
فن الحفر على الخشب أو ما يسمّى بالنحت من الفنون التشكيلية الجميلة، يتمّ من خلاله صنع أشكال ومجسمات من الخشب، فن يحتاج إلى قدرات عالية من خيال واسع، وخفة يد، ودقة في البصر، مع توازن بين عمل العقل والعين واليد
عرف الإنسان فنّ الحفر على الخشب منذ القدم وأخذ يتطوّر مع الوقت حتى أصبح اليوم صناعة قائمة بذاتها، ويعدّ تمثال شيجير من أقدم المنحوتات الخشبية الموجود على سطح الأرض، وقد تمّ اكتشافه في روسيا نهاية القرن التاسع عشر، ويعود صنعه إلى العصر الحجري أي ما يزيد على أحد عشر ألف عام قبل الميلاد، واليوم هو موجود في متحف يكاترينبورغ بروسيا
اشتهر فن الحفر على الخشب في العديد من الدول وكان لكل دولة طابعها الخاص، في بريطانيا اشتهر استخدام الحفر لتجسيد أشكال الحيوانات والبشر، أما في تركيا أيام الدولة العثمانية اشتهر فن الزخرفة المعروف بالأرابيسك، وانتقل منها هذا الفن في الدول العربية خصوصاً مصر وبلاد الشام والعراق، أمّا في إيران اشتهر فن الحفر الشبيه في الفسيفساء وهو تقطيع الخشب الملون وحفره، ثمّ رصفه فوق قطعة من الخشب بعد بريه.
سجّلت باسم الفنان الصيني زينج جونهوي أطول منحوتة خشبية مصمّمة من ساق شجرة واحدة، وكان قد أمضى أربع سنوات في إعدادها، وأصبحت بعد إنتاجها من مشاهير صناعة المنحوتات، واللوحة عبارة عن ساق شجرة طويل أبعاده الطول 12 متراً، والعرض 2.4 متراً، والارتفاع 3 أمتار، وهي لوحة غاية في الإبداع والإتقان تعبّر عن مدينة تعجّ بالحياة بأدقّ تفاصيلها، تظهر فيها سفينة ثلاثية الأبعاد وبحر ومباني وجسور وأشجار وحوالي 550 جسم بشري، كل جزء من هذه اللوحة منحوت بدقة عالية.

خطوات الحفر على الخشب
نقوم بتحديد الشكل النهائي المطلوب عن طريق رسم التصميم على ورقة، وفي حال كان الشكل مجسم يمكن عمل نموذج مصغر له سريع باستخدام الطين أو المعجون.
نختار لوح خشب مناسب في حال كان الشكل مبسطاً، أو كتلة خشبيّة مناسبة في حال كان مجسّماً ثلاثي الأبعاد.
ننقل الرسم من الورق إلى الخشب عن طريق ورق الكربون أو الحبر الجاف أو يمكن أن نستغني عن الرسم على الورق ونرسم مباشرة على الخشب.
نقوم بتحديد الأماكن البارزة والغائرة في الرسم.
في حال الحاجة إلى استخدام المطرقة والإزميل نحتاج لتثبيت القطعة على قاعدة ثابتة.
نرسم حدود الشكل باستخدام المشرط أو إزميل الحفر، إذا كان الشكل بارزاً نرسم الخطوط الخارجية للشكل، وفي حال كان الشكل النهائي غائراً نرسم حدود الشكل من الداخل بطريقة مائلة
نبدأ بالحفر مع مراعاة العمق المطلوب.
يلي الحفر مرحلة التنعيم بواسطة المبارد أو روق الصنفرة.
دهان القطعة وإضافة طبقة اللكر للتلميع.

الحفر
الحفر هي عمليّة قديمة جداً استخدمها الإنسان منذ القدم حيث تختلف طريقة الحفر باختلاف المادة التي يتم الحفر عليها، فهناك الحفر على الخشب أو الزجاج أو الصخر وحفر الأرض سواء تهيئتها للزراعة أو إقامة المشاريع السّكنية والصّناعية والعقارية، ومشاريع الحفر للتنقيب عن المياه الجوفية والنفط والغاز، وتطورت أدوات الحفر تطوراً واضحاً الذي اعتمد في بدايته على اليد، ثم باستخدام الأدوات المتطورة والتي تختلف حسب ما يتطلبه مشروع الحفر، وسنتعرف معاً على الأدوات المستخدمة في الحفر.
أدوات الحفر
المجرفة والجرافة
وهي أشهر الأدوات في عملية حفر الأرض، وتشترك الجرافة اليدوية بالمجرفة وبالجرافة الآلية في عمليّة حفر الأرض ونقل المواد المتراكمة، كالتربة والفحم والثلج والحصى والمواد الأخرى التي تتطلب رفعها، وهناك حفارات خلفية وحفارات ذات حبال حيث كل حفارة يتصل بها من خلال الذّراع الطّويل سطل جارف له حافة له القدرة على حفر الأرض، ويستطيع السائق أن يتحكم بهذا الذراع برفع السطل وخفضه والدوران به، وعادة تُستخدم الحفارة الخلفية لحفر المجاري وخنادق الأنابيب، وأما النوع الثاني لحفر قنوات المياه والتجويفات الصخرية.
المثقاب
يُستخدم في الحفر التمهيدي للتربة فهو آلة فولاذيّة المعدن وله حافة أو نهاية حادة قادرة على اختراق التراب لعمق يصل إلى خمسة أمتار فيها دون حدوث أي انهيار للتربة، وبعد عمق خمسة أمتار من الحفر سيرتطم المثقاب بالصّخور أو الحجارة فيصبح غير قادر على الثقب، ولهذا يتم الاستعانة بما يُسمى بمواسير التّغليف.
ماسورة التغليف
يُستخدم هذا النوع من الأدوات في التربة الطينيّة القاسية، والرملية، والتربة التي تحتوي على صخور، ويتكون هذا النوع من برج حفر بقوائم ثلاثية ورافعة كبيرة وأذرع مثقاب ملقمة بلقمة إزميل حيث يكسر الأحجار الصغيرة والطبقات الصغيرة من خلال الطرق عليه بواسطة مطرقة من الرافعة، ويصل عمق الحفر بالماسورة من خمسة وعشرين إلى خمسين متراً.
مطرقة التكسير أو الكمبروسر(كمبريسة)
وهي من الأدوات الهندسيّة الإنشائية المستخدمة لغايات حفر الإسفلت والخلطات الخرسانيّة وصخور القشرة الأرضيّة والاسم الشائع لها الكمبريسة، وهي عبارة عن إزميل حفر يتحرك حركة ترددية من خلال تحرر الهواء المضغوط الموجود في مضخة، حيث يمر من خلال الأنابيب لإزميل الحفر، ويتمّ تشغيل مضخة الهواء بواسطة محركات الديزل في المشاريع الإنشائيّة.
الحفر الدوراني
وهو الحفر بواسطة اللقمة الدوارة وهي نقطة التي تلمس قاع التربة وتحمل بواسطة مواسير تخريم مجوّفة التي يتدفق عبرها سائل الضخ (الماء) لتسهيل عمليّة الحفر، والحفر الدوراني هو الحفر الشائع لأخذ عيّنات التربة والصخور.

الرّخام
الرخام أحد أنواع الصخور، و يمتاز بقوته وجمال شكله وتعدد ألوانه، بالإضافة إلى مقاومته للظروف الجوية العادية؛ من رطوبة وتقلبات درجات الحرارة، لذلك شاع استخدامه في البناء والتشييد وصناعة التماثيل وزخرفة الجداريات.

تتنوع ألوان الرخام في الطبيعة كما قلنا؛ فيوجد رخام أبيض ناصع البياض، ورخام أبيض لونه مائل إلى الرمادي، ورخام أبيض لونه مائل إلى الأزرق، والرخام الأخضر والبني والزهري وغيرها.
الحفر على الرخام
هناك أكثر من طريقة للحفر على الرخام، يمكن أداء بعضها يدوياً كما سيتقدم، والبعض الآخر يعتمد على تكنولوجيا متطورة، وتتم في مصانع أو ورش مجهزة بماكينات مخصصة لهذا الغرض، وهذا الماكينات قادرة على إبراز النقش بكفاءة عالية، مع القدرة على التحكم بعمق الحفر، وعمل أشكال ثلاثية الأبعاد بدقة متناهية وبسرعة عالية مقارنة مع الصناعة اليدوية.
الطرق اليدوية للحفر على الرخام
هناك طريقتان للحفر على الرخام، هما:

باستخدام إزميل الحفر.
باستخدام حمض الكبريتيك (ماء النار).

الحفر باستخدام إزميل الحفر
المواد

رخام
الرسم الخاص بالحفر المراد نقله إلى الرخام، قد يكون كتابة أو رسماً أو رموزاً أو أي شيء آخر.
قلم رصاص.
دهان أبيض أساسه الماء.
إزميل رفيع و إزميل مبسط.
مطرقة.
قماش قطني للتنظيف.
ماء.

خطوات التحضير

نغطي سطح الرخام بطبقة من الدهان الأبيض، و الهدف من هذه الطبقة؛ المساعَدة على نقل الرسم بوضوح، حيث إن خطوط قلم الرصاص سهلة المسح عن الرخام مباشرة.
نستخدم قلم الرصاص لنقل الرسم إلى سطح الرخام فوق الدهان.
نستخدم الإزميل الرفيع (رأسه مثل رأس القلم)، ونقوم بتحديد حدود الرسم المطبوع على سطح الرخام كاملاً، مع ضرورة مراعاة عدم استخدام المطرقة نهائياً في هذه المرحلة، أي أننا نقوم بعمل خدش بسيط بسطح الرخام حول الرسم باستخدام قوة اليد وبدون مساعدة من أي أداه أخرى سوى الإزميل الرفيع.
نستخدام القماش القطني والماء في غسل سطح الرخام لإزالة الدهان عن السطح، ولتبقى خدوش الرسم ظاهرة بوضوح على سطح الرخام.
للحفر النهائي نستخدم إزميل مسطح ونعْملُه من طرف الخدش لإبراز الرسم وهنا نستخدم المطرقة، من الممكن أن نقوم بسحب الإزميل خارج الخدش فيصبح الحفر بارزاً، ويمكن أن يكون داخل الخدش ليصبح الحفر غائراً.

الحفر باستخدام حمض الكبريتيك
المواد

رخام.
لاصق فينيل.
حمض الكبريتيك (ماء النار).
لاصق شفاف عريض.
مشرط.
قلم رصاص.
قماش قطني.
ماء.
الرسم الخاص بالحفر المراد نقله إلى الرخام.
علبة دهان رش بلون مناسب.

خطوات العمل

نعمل على قص قطعة من لاصق الفينيل بحيث تغطي مساحة قطعة الرخام وتزيد قليلاً من كل طرف حوالي 5 مم.
نفوم بنقل الرسم الذي نرغب به على لاصق الفينيل.
نفرغ الرسم من اللاصق باستخدام مشرط مع مراعاة ترك مسافة حوالي 1مم إلى الداخل من الحفر، لأن حامض الكبريتيك السائل يتمدد ويصل إلى هذا المدى.
نلصق اللاصق فوق القطعة مع مراعاة دقة اللصق حتى لا يميل الرسم، و نلاحظ أنه تم تغطية القطعة بالكامل باستثناء الشكل المرغوب حفره.
لزيادة الحماية نضع لاصقاً شفافاً حول حواف القطعة حتى لا ينزل الحامض تحتها.
نصب الحامض بكمية مناسبة فوق القطعة ونلاحظ تفاعله مع الحجر مباشرة وظهور فقاعات على السطح، و يمكن تحريك الحامض باستخدام قطعة كرتون، لتوزيعه بشكل متوازن فوق القطعة عند توقف الفوران، هذا يعني أن فعالية الحمض خفتت، كما يمكن إضافة كمية أخرى إذا رغبنا.
نزيل الحامض فور انتهاء فورانه مع الحجر بإمالة القطعة ومسحها بقطعة قماش نظيفة مبللة بالماء.
إذا لاحظنا أن العمق قليل يمكن وضع الحمض مرة أخرى.
إذا رغبنا بدهان الحفر نقوم برش الدهان فوق سطح القطعة.
نزيل اللاصق بعد جفاف الدهان والذي يستغرق 15 دقيقة.

الوسوم:, , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *